تصنيفات

اخر ما كتبت

مدونات

مواقع ومنتديات

منوعات

ارشيفي القديم

جدي سليمان ..في ذمه الله ..

لا ادري كيف ابدأ الكتابة وقد أكثرت من مشاعري في وفاة جدي علي قبل 250 يوماً من كتابة هذا التدوينة فربما كان هو أول قريب لي يتوفاه الله فجأة

جدي يرحمه الله  وعمي ووالدي

 رحماك يا الله .. لازلت أرى دموع جدي سليمان يرحمه الله وقد كان الأول في صف العزاء في مقابر المعلاة بعد دفن جدي علي يرحمه الله ..

جدي سليمان .. وقفت طويلاً انظر مكانك ذاك بكيت في داخلي .. لم أكن اعلم انك التالي ..  رحمه من الله علينا انك لم ترحل فجأة ,, رحمه من الله علينا أن كان أبناءك بجوارك وقرت عيك برؤيتهم ونحن برؤياك ..

جدي يرحمه الله

قبل شهر ونصف من الآن تقريباً , ادخل جدي للعناية المركزة اثر انخفاض شديد بالضغط .. كلمه العناية المركزة هي النذير الأول .. هي الإشارة الأولى .. وصلنا الخبر ..

قال والدي مستفسراً احد بيروح مكة بكرة؟ – وكان يوم ثلاثاء – طبعاً من المستحيل أن تجد طائرة وما عندك حجز مسبق وجاي قبله بيوم .. فقررت أن اذهب بوالدي براً ويسر الله لنا فوصلنا ..

رأيت جدي

جدي يرحمه الله بالمستشفى

ورأيت هذه الآية أمامي :

(الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير)

جدي ..

لازلت أذكرك وانأ طفل صغير في بيتك القديم مكان العمارة الحالية ..

ذكريات كثيرة مشوشة .. تأتي صورة ممرات وكنب قديم وغرفة عمتي , وعمي فواز مع الطيور .. والأكل راح جاي للدجاج وسقي زرع وبيض البط اللي ما احبه ..

وأنت ياجدي تجي بالجيب الصالون كما تسمية جدتي حفظها الله .. اذكر سفرة كبيرة للعشا مجتمعين ..

اذكر في البيت أظن قبل غرفتك فيه ممر أو باب تتدلى منة ستارة أو شيء ما ..

اذكر البيت الآخر في حي الخالدية .. احد أوائل ما بني في ذلك الحي الجديد ..كنت صغيراً , كان أعظم بناء , واكبر حوش وأحلى قبو كنت أظن أنة 6 ادوار !!! كنا صغاراً فكان كل شيء كبير– رائع بلونه الأخضر والأبيض .. كنا نلعب كوره بالحوش كاااان كبير …  كان الدرج كثيييييييير كثييير مرة .. اذكر كنا نجتمع بالدور الأرضي وكان عمي فواز وفوزان وبنات عمتي وولد عمتي نادر يلعبون فوق وأحيان يسحبون علي ويقفلون الباب !! يا لبؤس طفولتي :) .. لين تجي جدتي او عمتي وتطلع الدرج وتدق الباب ويفتحون الباب والعب غصب عنهم , كنا نحط المساند فوق بعض ونشوف مين اللي يقدر يقفز على اكبر وأعلى عدد , نلعب طش , موية وثلج .. إلا فيه غرفة مظلمة مدري وش ذيك اللعبة ما فيه إلا مساند متطايرة واللي تصقع فيه يطلع .. واذكر بعد ،، كنب صغير خاص طلبتة جدتي الله يحفظها واذكرها يوم تقول لنا هذي عشانكم اذا جيتونا تقصدني انا واخوي وائل ( عاد مدري اذا قالته لجميع ابناء جيلي :) الله يحفظها ويخليها )

اذكر مرة من كثر الأدوار والدرج على بداية وقت البناء , كانوا يصلون في احد الأدوار والموية في احد الأدوار … ببساطة ضعت :) !!

تم الانتهاء في بناء بيت الخالدية الجميل , كل شي فيه جديد , تم هدم البيت القديم في شارع المنصور واني أوقن تماماً أن أصعب شيء هو هدم الذكريات , عندما ذهبت مع والدي ذلك اليوم , جاء يوم الخميس فزرت خالته والدي (زوجة جدي علي رحمه الله) كانت لوحدها في البيت , لا ادري .. فجأة تحدثت عن آخر لحظات جدي علي رحمه الله , قبل وفاته طلب منها البومات الصور القديمة .. مر على صورهم واحداً تلو الآخر .. وكأنة معهم هذا فلان الله يرحمه وهذا فلان الله يرحمه وهذا فلان الله يرحمه يذكرهم جيداً .. ثم حكت لي وضوءه ثم رحيله وكان يقول لها إن الله مع الصابرين .. أدركت خاله والدي أخيراً انه يقصدها أن اصبري واحتسبي فإني راحل , رأيت صوراً لأول مرة أراها , رأيت احد خوال أمي !! رأيت صورة أمي وهي صغيرة , رأيت صورة لزواج خالتي اللي صار في بيت جدي سليمان يرحمه الله القديم في شارع المنصور , وعلى طاري الزواج .. اذكر زواج عمتي في هالبيت بالخالديه وجدي كان رايح جاي من البيت لحوش قريب بالسيارة مع أغراض ولا يضبط أشياء ولا يوصل احد يشيل معه ويحط واذكره عصب علي الله يرحمه ذاك اليوم ركبت معه من البيت للحوش على طول رجعت للبيت !! عصب علي طيب مو قبل شوي كنت بالبيت !! اذكر ذاك اليوم مع عقود النور على البيت إن الكهرب طفئ 3 مرات أو أكثر .. خخخخ شموع يا عمتي زواجك على شموووع :)

اذكر في هالبيت .. مدري هي نفس المناسبة أو مناسبة أخرى , كان في خالي فهد خليفة وكان موجود ابنه غسان وكان فيه عامل برا يبيع بالونات ! راح غسان إن أبوة وعطاة ريالين وكنت معه المهم خالي قال اشتر لمصعب بعد :) احبك خالي :)

اذكر بعد ذيك المراجيح .. يا لذكريات الطفوله.. واذكر بنت خالة والدي كانت تركب في جهة وانا واخوي فية جهة وكانت تحكي لنا قصص .. ( لحظه سيطرة على المشاعر .. حسناً سأقطع الكتابه هنا .. فلتسعدها يا ربي وتكتب لها حياه مستقرة هنيئة )

جدي سليمان .. لازلت اذكر في بيت الخالدية , وكان المسجد (وكان في حوش احد الجيران) لحداثة الحي , انك ذهبت معنا مشياً وذهبنا معك في سيارتك ..

اذكر محافظتك على الصلاة دوماً في المسجد حتى عندما عدت إلى العمارة الجديدة مكان البيت القديم في شارع المنصور أن تذهب للمسجد مشياً ثم بسيارتك للمسجد .. ثم يذهب بك الحارس للمسجد إذا لم يكن احد أبناءك أو أحفادك يقوم بذلك , حتى لم تعد تقوى الذهاب للمسجد فأقمت مصلى أسفل العمارة وأول ما تكون أنت فيه , هل لازلتم تذكرون صوته ( الصلاة الصلاة الصلاة ) قبل ذهابه للمسجد , هل لازلتم تذكرون قرع الجرس , ترد جدتي أو عمتي وقد سبقنا للأسفل ويكرر الصلاة الصلاة .

– بيت الخالدية عندما رأيته أخر مرة .. هو اصغر وأقدم بيت في الحي , كنا صغاراً فنراه كبيراً وحيداً كالقصر , الآن وكما كان هو قصر عظيم مليء بالذكريات

لازلت اذكر صلوات العيد , في ذلك المسجد ذا القبة الخضراء نذهب لهنآك ومعنا تمر نوزعه على المصلين وكنا نذهب بنفس الصالون أيضا عاماً بعد عام .. حتى أدركك الكبر وصرنا نصلي العيد في المسجد اللي جنبا وتصلي معنا على الكرسي المتحرك الكهربائي ,,

جدي لازلت اذكر صعودك للدرج في العمارة الحالية بكل سلاسة ..

ثم وضعت كرسياً بين الدرج للراحة ..

ثم لم تعد تقوى الصعود .. اذكر تلك الغرفة الصغيرة عند الدرج – الغرفة الصغيرة هذي فيها ساكتون نفسي فية ,, اتمنى انة يكون من نصيبي – وكنت تجلس فيها ترتاح بين الصلوات .. ثم جا دور المصعد  ..

أذكرك جدي عندما كنا ننتظرك على سفرة الطعام , وتتولى توزيع الخبز مع جدتي علينا .. ثم حين لم تقوى الجلسة على الأرض صارت لك عربية طعام تشاركك جدتي معك جميعنا في نفس الغرفة .. كبر الأحفاد فضاقت الغرفة فأصبحتم انتم خارج الغرفة :( ونحن يالله تكفينا الغرفة ..

ذهبت للدوام يوم الثلاثاء 22/7/1433هـ وصلت دوامي الساعة الثامنة صباحاً ..

خلصت شغلتين .. لحظات ويجيني اتصال من الوالدة وكانت قد وصلت لمكة قبل يوم أو يومين .. اتصال من الوالدة 8 وثلث الصبح .. ضيقة صدر دريت انه فيه مصيبة مو وقت اتصال أبدا ..

مصعب

نعم

في الدوام

يب / سلامات عسى ماشر

جدك توفي الله يرحمه روح دور ابوك بسرعة وجيبة لمكة ولا تجي بسيارة , بسرعة دور علية

لاحول ولا قوة الا بالله ..

انتهت المكالمه !

شعور الادرينالين سيئ ..

شعور الأدرينالين حلو لما تكون في سرعة عاليه مثلاً أو تكون في انتظار مفاجأة  , تزيد ضربات القلب , الحواس تكون في كامل قواها التنفس يتغير ..

لكن اللي جاني شعور هو شعور نقص الأدرينالين المفاجئ .. ضربات القلب , ما ادري وش أسوي , ما فيه تركيز ..

أسرع قرار سويتة ستيكي نوت صفرا كتب فيها ( جدي في ذمه الله) وألصقتها على جهاز كمبيوتري ..

ثاني قرار أبي أدور أي احد في القسم !! ما فيه ولا احد داوم أبي استأذن وامشي ..

في هاللخبطة وخلال ثانيتين جا اقرب موظف .. سلام عليكم ,, جدي توفي قبل شوي .. بلغ الدكتور والشباب اباخذ الوالد وامشي.

تدرون وش الشعور الأصعب والإحساس الأصعب من الموت .. ؟؟ أبعلمكم آخر شي .

في اللحظات قاعد أدق على جوال الوالد وما يرد !! أدق ع البيت ما فيه إلا أسامه اخوي والوالد محد يرد !!

واكرر على جوال الوالد محد يرد .. وجتني رسالة من جوال الوالد : انه ناسية بمكة !! من آخر مرة جا مكة قبل أسبوع !!

يله الحين ابلش من جد , دور أبوك في العاصمه الرياض !! موب موجود في البيت !! ما معه جوال !!

الشي الأكيد انه رايح للدوام .. الشي الجيد إن دوامه عن دوامي ولا ٣٩٩ متر , جاني اتصال من البيت اخوي يدق ان الوالد طلع قبل فترة للدوام قبل ما يجية الخبر !!

تدرون وش أصعب مهمة في الحياة .. ولا راح تمر علي تجربة أصعب منها : انك تروح تدور أبوك عشان تقوله إن أبوك مات !! إيه والله إنها أصعب شي وكنت شايل هم هالشغله ..

وصلت الوزارة بعد ما فهمت حارس الأمن إني أبي اخش بسيارتي أدور سيارة الوالد عشان جدي توفى قال وقف على جنب وروح دورة ..

نزلت للوزارة 6500 باب مقفل فتحت منها 300 باب مافيها احد !! كل ما اسئل عن الوالد صرفوني مكان .. رح المبنى الثاني , رح الدور اللي فوق .. اسئل جنبنا .. ايييه الباب اللي جنبنا .. لا شف اللفة ثاني باب .. فتحت الباب مافيه احد .. فيه موظف يتهيأ لي انه كاتب أو سكرتير أو مراسل حسب مكتبة المنزوي .. تعرف مكتب فايز زيادي؟ إيه هذا هو شفة هذاك .. طلع ابوي مدير ادارة في الوزاره :) سألني من أنت كيف أخدمك؟ قلت انا مصعب ولدة .. جيت اخذ الوالد عشان ابوة توفى وبنطلع مكه !! طبعاً اخينا انصدم !! قال ابوك ما يدري؟ قلت ما يدري ! قال ارفق عليه لا تعلمه كذا تراه كبير بالسن وهالخبر بالذات احد الوالدين القلب ما يتحمل .. قعدت في مكتبة شوي .. قهوة .. اتصلت على خال الوالد خالي طارق الله يحفظة ويخلية يدبر لنا رحله على جدة كالعادة قال لي روح المطار وييسرها ربك  .. ابطا ابوي ما جا حول نص ساعة .. يجي اتصال من الوالدة ولا من اخوي اعطيهم الجديد .. بعد ساعه الا ربع طلعت من المكتب نزلت من الدرج وطلعت مرة ثانية راجع المكتب .. الا اشوف الوالد جاي من اخر الممر وانا وقفت مكاني خانقنتي العبرة من الخبر وكيف بوصله له .. الشي الوحيد اللي سويتة اني قعدت واقف مكاني .. شي طبيعي واعرف ابوي ان جا اتصال غريب رقم غريب شي غريب .. يبدا يحلل بسرعة ويربط الافكار ويستنتج واول ما يقول اللهم اجعله خير  .. اكاد اجزم انه حط في بالله وجهز نفسه لسماع الخبر ولا وش جاب مصعب لين عند مكتبي؟  .. سلمت عليه وحاولت اضمه ودمعت عيني واختلف صوتي واقول له احسن الله عزائك وعظم الله اجرك .. وانا لسة مطول في الضمه اللي كانت من طرف واحد تقريباً .. ربت على كتفي وقال لا حول ولا قوة الا بالله الحمد لله على قضاء الله وقدره وقال انتظرني استريح بالمكتب , قلت يله ع المطار .. راح المكتب وقال زميله في المكتب خل الشغل لاحقين علية مصيبتكم اكبر وان بغيتو شي تحت امرك قال الوالد شف المعاملات هذي وذي … قاطعة زميله ماعليك من الشغل تبي شي لك انت نخدمك بحاجة؟؟ سلامتك .. وحنا طالعين من الوزارة 2 او 3 جاهم الخبر وعزوة .. الى المطار .. في الطريق دقيت على صديقي سعيد مارد .. دقيت ع الخطوط كل الرحلات لجدة والطائف فل لمدة اسبوعين قادمه !! دق علي رقم غريب من جدة طلع خالي طارق قال بإذن الله تتيسر الامور وتلحقون على رحله الساعة 11 … رحله الساعة 11 طلع عليها كونتينر ووزنة ومدري ايش ومافية رحله الساعة 11 .. اقرب رحله بعدها بساعة .. وحنا بالطريق للمطار عمي اتصل , متى بتجون نحدد وقت الصلاه على الفقيد ودفنة؟؟ قلت اكيد قبل العصر حنا عندكم .. قال اذا ركبتو الطيارة خبرونا , وانتهت المكالة , وسألني الوالد وخبرتة , قال دق عليه وبلغة يصلون علية الظهر ويدفن اسرع وقت فكما ورد ( إكرام الميت سرعة تجهيزه ودفنه) .. دقيت ابي اكلمه الا الوالد قال عطن الجوال وكلمهم .

وصلنا جدة الشاحبه لحظة انتهاء الدفن في مكه .. وصلنا مكه .. بعد ان اخذت سيارة صديقي من مطار جدة .. وانا عند بيت جدي رحمه الله لا ادري كيف كانت مشاعري ..  في هذة الدنيا .. تذكرت قول رسول الله صلى الله عليه و سلم:

“يتبع الميت ثلاثة: فيرجع اثنان، و يبقى معه واحد، يتبعه أهله و ماله و عمله”

و يبقى عمله ».
تذكرت هذا الحديث عند بيته .. كتبت في تويتر ..” ألان في منزل ورثة جدي .. قبل ساعات فقط كان منزل جدي .. اللهم اسكنه فسيح جناتك ” ..

تغدينا .. ثم سلمت على عماتي , الحزن واضح في وجوههم جميعاً ,, الله يصبرنا ويصبرهم .. جا دور السلام على جدتي الله يصبرها كانت حزينه جداً .. كان الوالد قبلي وكان اخواتها بجوارها >> خالات الوالد .. الحمد لله على كل حال .. كانت لحظات محزنة بحق .. فلأول مره بحياتي ارى دمعة من عين والدي .. اعرف ذلك الشعور جيداً .. فلا تكاد تمر بضعة اشهر الا واسمع نبأ وفاة احد اصدقائي يرحمهم الله .. شعور انقباض القلب .. شعور الغصة بالحلق .. شعور الدمعة اللي تبي تنزل وما تبي تنزل .. ومالك الا بينك وبين ربك وعن شعورك عبر ..

كأني ارى جدتي تقول كما قال الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله ..

“وماذا تصنع الجدران والسقوف .. اذا ذهبت الوجوة .. ومضى الساكنون .. وتغيرت الروح؟ “

بعدها رحت نمت .. نمت العصر بس ..

صحيت .. الا يجي الخبر الثاني : اخت جدي سليمان يرحمه الله العمه جواهر توفيت !! صراحه .. مدري احس اني ماصدقت وقتها .. المهم .. كانت الصلاه عليها فجراً من صباح اليوم التالي .. بكل سخافة وبساطه .. محد صحاني للفجر !! او انهم صحوني لصلاه الفجر بس ..

ما كأن فيه صلاه على الفقيدة يرحمها الله ..

ما كأن فيه قبر جدي سليمان ابصلي عليه صلاه الميت ..

المهم صليت بالمسجد بجوارنا .. وبعدة على مقابر المعلاه ( حيث يرقد بسلام هناك والد جدي سليمان واخوته واخواته وكذلك جدي علي واغلب اقاربنا من سبقونا يرحمهم الله ) والحمد لله يسر الله لي ووصلت قبل وصول الجنازة ..ووالدي امام قبر جدي .. وعمي فواز جالس عند القبر ولا تسأل عن مشاعرنا ولا عن دموع والدي ولا عن اخفاء حزنة وألمه .. رحمك الله ياجدي اسئل الله الكريم رب العرش العظيم بجودة وفضله وكرمه ان يجعلك في الفردوس الاعلى من الجنه ..

رحمها الله جميعاً .. جدي سليمان وعمتي جواهر .. ساعات بين وفاتهم .. امتار قليله بين قبورهم ..

وابق الذكر الجميل تدم به … فما لسوى الذكر الجميل بقاء

كانو يحكون عنك ياجدي .. بذكريات لطيفة .. ماهر وفهد وايمن وفيصل و مصطفى ابناء عم والدي ( محمد زيادي)

قبل الختام .. يبدو ان هذة التدوينه تأخرت كثيراً ..

دوامين المعتاد من 8 الصباح وحتى 3 العصر ومن العصر الى ان يشاء الله الى 2 مساءاً ..

منذ وفاه جدي رحمه الله وكل يومين بدون مبالغة يأتيني خبر وفاه لأحد اجداد اصدقائي !!

لاتوجد صور كثيرة لجدي .. الا في هاردسك وكان مفقود ولقيته ..

موقع رفع الصور اللي استخدمه خربان ..

طلعت اجازة لأبها البهية سابقاً الوصخة حالياً لم يعد فيها مكان نظيف يصلح للإستخدام الادمي.

ختاماً ،، يا من تقرؤن .. تمعنوا في هذة الكلمات جيداً  ..

http://www.uparab.com/files/QGRLpw7kzSj6R8GU.jpg

من اليمين عمي محمد يليه عمي عمر يحفظهم الله .. ثم جدي يرحمه الله

كن سعيداً ان كان اهلك واحباؤك حولك وان لم يعجبك المكان او الزمان ..

كن سعيداً بتجمع اهلك حولك فإن ذلك لن يدوم ..

اسمع الى نصائح والدك التي ستكون لك نوراً يسير دربك في المستقبل فإنها لن تتكرر..

إملاء عينيك بإبتسامه والدتك التي دوماً تكون باعثة لك على الطنأنينة فإنها لن تدوم الى الابد .. :(

اضحك على تعليقات اخيك الاصغر وان لم تضحكك .. فإنة سيكبر وسيختلف الزمان ..

استمتع بعناد اخوانك ومشاكستهم لك فإنة سيأتي يوم تتمنى عودة مشاكستهم ولعبهم …

اسمع لهم .. املاء عينك بهم ..اضحك على تعليقاتهم ..استمتع بعنادهم ..

فسيأتي اليوم الذي تفارقهم … :(

Be Sociable, Share!

التعليقات


اسم المعلق: N E X T
8 يوليو 2012, 11:45 م

يارب ارحم جدي سليمان واجعل قبره روضه من رياض الجنة ..
احب تدويناتك الحزينه هي مؤثرة على احبائه واقربائه اكثر من غيرهم
لازلت اذكر جدتي بعد خبر وفاته :( دعواتها ودمعاتها الحارقه كلاهما يسابق الاخر ، وقبل دفنه تشتد غزارة دمعها و تدعو بإلحاح [ اللهم اجعل حسابه سهلاً يسيراً ، اللهم اجعل حسابه سهلاً يسيراً ، اللهم اجعل حسابه سهلاً يسيراً ] وتحثنا ان ندعو له بالثبات عند السؤال :(
يالله شعرت بألمها ، ألم ان تفارق من شاركك ٥٠ عام واكثر من الافراح والاتراح
يالله :( هنا رأيت أعلى صور الوفاء و الحب لشريك حياتها الراحل غفرالله له
ولن انسى تأثر وحزن جدتي وعماتي بعد مارجعو من المغسله ، الله يصبرهم ويصبرنا
وماادري وش اكتب ووش اخلي ، الله يعفو عنك ياجدي سليمان ويسكنك الفردوس الاعلى الله يجمعنا فيك بجنات النعيم ..


اسم المعلق: Abo Abdullah
15 يوليو 2012, 1:54 م

الحمد لله على كل حال و لا حول و لا قوة الا بالله ……

اللهم ارحم العم سليمان……اللهم ارحمه و عافه و اعف عنه و اكرم نزله و وسع مدخله و اغسه بالماء و الثلج و البرد و نقه من الذنوب و المعاصي كما ينقى الثوب الابيض من الدنس. اللهم جازه بالاحسان احسانا و بالاساءة عفوا و غفرانا….

انا لله و انا اليه لراجعون.


اسم المعلق: Mosab Faiz Suliman Ziyadi
1 يونيو 2013, 11:17 ص

عام على رحيلك ياجدي ..
رحمك الله واسكنك فسيح الجنات ..
تركت فراغاً كبيراً خلفك ..

جدي ..

لازلت اذكر كلماتك عندما نودعك مسافرين : الله يوجة جاهكم .. ونسيت الباقي ..
لكن ياجدي .. لازالت جدتي تقولة ايضاً .. اسئل الله الكويم ان اسمعة قريباً منها ولا يحرمنا رؤيتها ..


اسم المعلق: MoSaB
22 سبتمبر 2017, 5:14 م

لا .. لم انس دعائك للحظة ..

لازالت جدتي تقوله دائماً وابداً ..

” الله يوجه جاهكم وييسر لكم الطريق والامور والخير حيث ما كنتم ”

رحمك الله يا جدي ..

اكتب تعليق:





:wink: :-| :-x :twisted: :) 8-O :( :roll: :-P :oops: :-o :mrgreen: :lol: :idea: :-D :evil: :cry: 8) :arrow: :-? :?: :!: