تصنيفات

اخر ما كتبت

مدونات

مواقع ومنتديات

منوعات

ارشيفي القديم

يختفون من حياتنا شيئاً فشيئاً ..

اريد ان اكتب ،، بعد انقطاع طويل .. فزنما لم اكتب منذ ما يقارب الشهرين لظروف سفري وحيث ان آخر موضوع كنت بدأت كتابتة قبل اكثر من شهرين ونشرتة الشهر الماضي ..

حل علينا رمضان شهر الرحمة والغفران ، حل علينا الشهر الفضيل ولكننا نفتقد اناساً داهمهم المرض والعجز وكبر السن .. وربما .. داهمهم الموت ..

منذ خمس سنين تقريباً ، تعرفت على مدير مدارس المواهب الاهلية السابق ، الشيخ المربي الفاضل / على خلف الزهراني ، ومنذ ذلك الحين اصلي في مسجدة العشاء والتراويح في رمضان فمسجدة بعيد عن منزلي ، ويعرفة الكثير من اصدقائي وجيراننا (الزهراين :) ) .. ما اريد ان اصل الية ، جماعة مسجدة مترابطون ومتكاتفون ودائماً متفقون ، لدرجة ان اماكنهم في المسجد معروفة .. يوجد في الروضة خلف الامام مكان لأحد كبار السن .. منذ عرفتة من ٥ سنوات ، وهو يمشي بعكازة ويصل في نفس الوقت قبل اذان العشاء في منتصف الدرس اليومي الرمضاني للشيخ قبل اذان العشاء بنصف ساعة، يأتي ويجلس على كرسية ..

هذا العام ( افتقدتة )

ورأيتة .. لكن لايستطيع المشي ، يأتي على كرسي متحرك .. وقد ترك كرسية بروضة المسجد الى كبير سن آخر .. لازلت اذكرة منظرة .. حينما انتهينا من صلاة التراويح ولم يكن في مكانة فأتى من الباب الامامي للمسجد وما ان رآة الامام حتى قام لة ، وذهب من مكانة الى الى عندة عنة وسلم علية وقبل رأسة وكأني ارى في وجهة الحزن لفراق مكانة في الروضة خلف الامام وعدم قدرتة على المشي واصبح مكانة الاول من اليمين في الصف الاول بجوار الباب المخصص لكبار السن .. جاءة الامام امس ايضاً وسلم علية وكنت بجوارهم .. واسمع الشيخ يسلية بعذب الحديث يقول له ( خيركم من طال عمرة وحسن عملة ) واني لأحسبك ممن حسن عملهم .. كان بجوار الشيخ الكبير عدد من ابناْة واحفادة ..


ايضاً ، يوجد شخصين كبيرين في السن ، ( اب وابنة ) انحنت ظهورهما ، شابت لحاهما ، اعتقد والله اعلم ان الابن عمرة لايقل عن 60 سنة والاب لنحسب فرقاً بينها 20 سنة على الاقل فيكون عمرة 80 سنة ، منذ 5 سنوات وانا ارى بر الابن بأبية ، كلاهما يستطيع المشي لكن الاب تعب كثيراً فمنذ ذلك الحين يصلي جالساً على الارض ويأتي ابنة بة للمسجد ويعود بة للبيت على الكرسي المتحرك ، الاب يقوم بنسة من الارض بعكازة ويجلس على الكرسي المتحرك بدون مساعدة الى الان – امدة الله بالصحة والعافية –

هذا العام ( افتقدت الابن ) ..

لكني رأيتة .. وقد اوكل المهمة الى ابنة ذا الـ 15عشر ربيعاً ، الحفيد الان ، هو من يأتي بجدة من البيت الى المسجد والعكس ،، (حتى لحد يضيع , اب وولدة وحفيدة)

افتقد ايضاً .. الله يذكرة بالخير اللي كان يجيب الطيب والعود ويبخر المسجد .. هالسنة مالة حس ولا خبر لاهو ولا ولدة اللي كان معة .. بعد التحري عنة .. كان في الجنوب مع اهلة وسيعود قبل منتصف الشهر ان شاء الله .

افتقد ايضاً شاب في اعمارنا او اكبر قليلا  ذو همة عالية وكأنة اوقف حياتة لخدمة بيوت الله , مالذي ينقص المسجد؟ يتكفل بة او يسعى لجلبة .. في رمضان .. موية ناقصة ينسق مع الشركات, وفي كل سنة ينظف موكيت المسجد ويسعى في ذلك , في كل سنة وقبل العيد , ينسق مع البلدية لينظف ماحول المسجد ويأتي بعمال النظافة استعداداً لفرش الزل وصلاة العيد… افتقدة هذا العام ايضاً لكن بعد البحث والتحري .. ايضاً هو الاخر في الجنوب مع اهلة وسيعود قريباً قبل منتصف الشهر ..

كل ماكتبتة اعلاة .. كان في مكان واحد وهو ماحصل خلال السنوات الخمس الاخيرة ..

اكتب لكم عن بعض ذكرياتي مع من نفقدهم شيئاً فشيئاً ..

لازلت اذكر ابو طلال , مؤذن جامع الامام احمد بن حنبل .. اذكرة يوم انة يمشي سليم معافي ويشارك في افطار الصائمين .. مرة يغرف الشوربة وتارة يغرف الرز ومرة يوزع الفاكهة والماء وتارة يشرف على العمل .. ما ان يحين وقت الاذان .. حتى ياخذ تمرة ويأذن ويفطر في بيتة ويرجع لأقامة الصلاة .. الان .. لازال يؤذن , لكنة يصلي جالساً ولا ادري هل لازال يعمل بنفسة في مشروع الافطار ؟ ام صار يمر ويشرف فقط ؟ كتب الله لة الاجر كما كان يعمل ..

لازلت اذكر جدي لأبي .. يبدوا انني عندما وعيت انني في هذة الدنيا واصبحت اميز وافكر واتذكر , كان لتوة قد تقاعد من منصبة كرئيس لمباحث مكة المكرمة , لازلت اذكر البيت الشعبي القديم في حي المنصور .. لازلت اذكرة حبة للحيوانات وكيف كان اعمامي( قبل زواجهم جميعاً ) يطعمونهم ويساعدون جدي في ذلك .. لازلت اذكر تفاصيل ذلك البيت الرائع واذكر عندما كان يبني بيتة الثاني في حي الخالدية كان اول بيت يبنى هناك من 4 ادوار تقريبا وكل شيئ كان صحراء حولة .. ولو احكي عن ذكريات هالبيت اللي بالخالدية لملات المكتب دموعاً من تلك الذكريات .. هدم جدي البيت الشعبي في شارع المنصور , وبنا مكانة عمارة جديدة يسكن فيها الان وأجر بيت الخالدية .. اذكر جدي كان يمشي بمفردة ، يرى ويشرف على تفاصيل البناء يومياً بمفردة ,, يقود سيارتة الاند كروزر موديل خشبة :) اذكرة يوم في بيت الخالدية نقطع مسافة اكثر من 50 متر للمسجد في الرمال حول البيت وكان معنا , ثم صار يروح بالسيارة .. واذكر العكازة ..واذكر ان عمي صار يودية للمسجد .. اذكرة كان يطلع الدرج بلحالة .. ثم بالعكاز .. ثم صار يحط كرسي يريح بين الدرج .. وحنا وراة ننتظرة يطلع ,,,حتى استسلم للكرسي المتحرك .. وركب الاصنصير .. ومع ذلك كان يروح المسجد بسارتة قبل الكرسي المتحرك .. حتى تعب وصار يروح صلاة الجمعة فقط .. والان مع الكرسي المتحرك الكهربائي .. وباقي الصلوات يصليها في اسفل البيت مع المارة ومن يعمل في المحلات ..  الان .. احياناً يصلي الجمعة بالمسجد القريب اذا كان عمي موجود يودية او يصليها في البيت مع رفقية دربة .. جدتي .. ويصلي العيد معنا جميعاً في المسجد .. -تحديث جديد – :( جدي تعب كثيراً ، ولم يعد يستطيع الحراك الا بجهد كبير .. حتى وهو على سرير نومة يحتاج الى من يساعدة في النهوض او تحريك رجلية .. اللهم كن في عونة .. وارفع عنة .. وامدة بالصحة والعافية .. واجعلة ممن طال عمرهم وحسن عملهم ..

لازلت اذكر جدتي واخواتها (خالات ابي ) يوم كنا نفرح وحنا صغر يالهادايا من عندهم والبالونات والحلوى توزع علينا .. لازلت اذكرههن يجتمعن تقريباً كل يوم في بيت جدي في الخالدية ..

اليوم ( افقتد جمعتهن) .. داهمهم المرض والعجز وكبر السن وامراض الشيخوخة ,,

ان كانت هناك مناسبة كبيرة .. قد تحضر احداهن فجأة .. فيعلو ضجيج الصمت ( الجملة السابقة مالها دخل , بس بديت احس اني اديب .. ولا كيف ضجيج الصمت؟ ) .. فنذهب افواجاً نسلم عليها ونقبل رأسها .. ونجلس بجوارهم وكالعادة .. السوالف الباقية والممتعة لهم ،، ها يا مصعب متى ببتزوج ؟؟

ادعوكم لسماع هذا البودكاست للشيخ المربي على الطنطاوي – رحمة الله رحمة واسعة – يتحدث فيها عن شيء كان هو السبب في كتابتي لهذة التدوينة ..

هذا مالدي ، اكتشفت شيئاً .. كل اتأخر في كتابة التدوينة ( بدأت في هذة التدونة قبل ١٢ يوم ) كلما ادى ذلك الى نقص وخلل كبير فيما كنت اريد كتابتة اصلاً .
Be Sociable, Share!

التعليقات


اسم المعلق: N E X T
22 أغسطس 2010, 5:09 م

ذكريات جميلة حقاً .. ( الا حقاً كثيراً بعد )
ليتني كنت بينكم ..
لاشارككم لحظة من تلك اللحظات ..
ما أجملها من لحظات ..
اعدت قرائتها مرارا و تكرارا لاتأكد
هل ما تبصره عيناي واقع ام كابوس مزعج !

و لا أستطيع ان اقول سوى
آه للذكريات حين تعبث في قلبي !

و سنبقى نردد لحن /

[ ألا ليت الزمن يرجع و الا الليالي تدور
و يرجع وقتنا الأول و ننعم في بساطتنا ]

و أخيراً ..
– من طول الغيبات جاب الغنايم –
و كل عام و انت بخير < متأخره زي تدوينتك اللي ما بغت تجي :-D


اسم المعلق: MoSaB
30 يناير 2012, 9:03 م

ابو طلال .. الشيخ ابراهيم بن صالح المحيا في ذمه الله ، توفي امس الاحد ٦ ربيع الاول ١٤٣٣ هـ وصلي علية اليوم الاثنين في جامع الملك خالد ، وكانت جنازة مهيبة .. اسئل الله الكريم ان يعلي درجتة في الجنة .. اللهم اني اشهدك انه رجل عابد صالح ، اللهم فأكرمه بما انت اهلة .. انت اهل الثناء والمغفرة .. اللهم عوض اهلة فيه خيراً والهمهم الصبر والسلوان ..


اسم المعلق: مجهول
6 فبراير 2012, 3:15 م

اسلوبك مشوووووووق
اهنيك بصراحه..


اسم المعلق: مجهول
6 فبراير 2012, 3:17 م

اسأل الله ان يرحم اموات المسلمين جيعهم
وان يطول بأعمار من تعودنا وأحببنا وجودهم في حياتنا..

اكتب تعليق:





:wink: :-| :-x :twisted: :) 8-O :( :roll: :-P :oops: :-o :mrgreen: :lol: :idea: :-D :evil: :cry: 8) :arrow: :-? :?: :!: